يتم التشغيل بواسطة Blogger.

تابع جديدنا عبر الايميل

ابحث موضوعات تكنو نيوز

أدخل نص البحث

يمكنك متابعتنا على الهاتف

متابعات

الاكثر قرأة

postheadericon الإمارات تسجل أعلى متوسط لإنفاق الأفراد على تقنية المعلومات





سجلت دولة الإمارات أعلى معدل لإنفاق الفرد على تقنية المعلومات والاتصالات في منطقة الشرق الأوسط خلال العام الماضي، حيث بلغ نصيب الفرد نحو 3126 درهماً (852 دولاراً)، مقابل 513 دولاراً في الكويت و436 دولاراً في قطر وحوالي 235 دولاراً في السعودية.


وقالت دراسة أصدرتها مؤسسة "أي.دي.سي" المتخصصة في مجال الاستشارات البحوث الخاصة في قطاع التقنية الأحد: "إن إجمالي الإنفاق على تقنية المعلومات والاتصالات في الإمارات بلغ نحو 15.6 مليار درهم (4.26 مليار دولار) خلال العام الماضي، فيما بلغ إجمالي إنفاق السعودية 21.5 مليار درهم، مقابل 4.7 مليار درهم في الكويت، و7.7 مليار درهم في مصر.


وتوقعت الدراسة نمو حجم الإنفاق على تقنية المعلومات في الإمارات خلال العام 2010 بنحو 12.4 بالمائة ليصل إلى 17.5 مليار دهم (4.79 مليار دولار) متجاوزة متوسط النمو السائد في المنطقة والبالغ 11 بالمائة، حسب ما ذكرت صحيفة "الاتحاد" الإماراتية الاثنين.


ورجحت الدراسة أن تحقق السعودية نمواً بنحو 14.4 بالمائة ليصل إجمالي الإنفاق على تقنية المعلومات والاتصالات في المملكة إلى 17.5 مليار درهم (6.7 مليار دولار)، كما يصل إجمالي الإنفاق التقني في الكويت خلال العام الحالي وفق تقديرات الشركة نحو 4.6 مليار درهم ( 1.28 مليار دولار) مقابل3.1 مليار درهم (856 مليون دولار) في قطر
وتوقعت الدراسة أن تنمو معدلات الإنفاق على تقنية المعلومات في الأسواق الناشئة بوتيرة تفوق كثيراً معدلات النمو في الدول المتقدمة، مرجحة أن يصل نمو الإنفاق في الأسواق الناشئة إلى 11.5 بالمائة خلال عام 2012 مقارنة بـ 2.5 بالمائة للأسواق المتقدمة.


وسجل الإنفاق على تقنية المعلومات في الشرق الأوسط نمواً بنحو 11 بالمائة في عام 2010، مقابل 9.1 بالمائة لأوروبا الوسطى والشرقية، و6.3 بالمائة لأمريكا اللاتينية، و4.4 بالمائة لمنطقة آسيا والمحيط الهادئ، و1.2 بالمائة فقط بالنسبة لأوروبا الغربية.


وأكد مديرون تنفيذيون لشركات التقنية العالمية خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد في دبي الأحد للإعلان عن القمة السنوية لشركة "أي.دي.سي" التي تقام في 24-25 من الشهر الجاري بدبي، أن الأسواق الناشئة خاصة في منطقة الشرق الأوسط ستقود العالم في مجال الإنفاق على تقنية المعلومات في السنوات المقبلة.


وقال نائب الرئيس التنفيذي لوحدات الأعمال التجارية الدولية في أي.دي.سي "فيليب دي مارسليك": "إن الشعور السائد في الأسواق الناشئة في العالم ومنها السوق المحلية في الإمارات تحول من الترقب الحذر إلى مرحلة التفاؤل الحذر، حيث يعتقد الجميع أن الأسوق بدأت في التعافي من آثار الأزمة المالية العالمية ومن ثم بدأت الشركات في معاودة الاستثمار في تحديث البنية التحتية والتقنية".


وأضاف: "إن الإنفاق على التقنية في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا تنمو بوتيرة أسرع، إلا أن تأثير ذلك على الإنفاق العالمي يبدو محدوداً، حيث استحوذت دول المنطقة على نحو 6 بالمائة فقط من حصة الإنفاق على تقنية المعلومات والاتصالات العالمية في عام 2009، وهي الحصة المتوقع أن تصل إلى 17 بالمائة من صافي نفقات العالم على التقنية خلال العامين القادمين".


اربيان بيزنس

0 التعليقات: