يتم التشغيل بواسطة Blogger.

تابع جديدنا عبر الايميل

ابحث موضوعات تكنو نيوز

أدخل نص البحث

يمكنك متابعتنا على الهاتف

متابعات

الاكثر قرأة

postheadericon ويندوز 7 وسنو ليبارد، وجها لوجه



ليس من السهل التفضيل بين نظامي تشغيل محببين وجديدين، إذ أن أذواق الناس تختلف عن بعضها إلى جانب المستخدمين الحاليين لكل نظام. ورغم صعوبة وتعقيدات المقارنة وإصدار الأحكام إلا أننا سنبذل جهدنا هنا. يواجه ويندوز 7 نظام التشغيل المنافس سنو ليبارد ( ماك أو إس إكس ) Mac OS X 10.6 من شركة أبل في توقيت مقصود مع نهاية هذا العام.

ولعقد مقارنة منصفة قدر الإمكان بين نظامي التشغيل لا بد من تقييم نواح عديدة مثل التوافق مع الأجهزة المختلفة وسهولة إنجاز ذات المهام في كل منهما. وليست هذه بالمهمة السهلة لكننا نحاول هنا تقديم الصورة الكاملة لنختصر أمامك الوقت والعناء في الوصول إلى الحل الذي يناسبك. طرح نظام ماكنتوش سنو ليبارد Mac OS X Snow Leopard، قبل أسابيع في موعد استبق تاريخ إطلاق ويندوز 7.

ترتبط بعض المزايا في النظامين بتوفر أجهزة محددة مثل بعض بطاقات إي إ م دي أو بطاقة إنفيديا Nvidia 9400M في أجهزة ماك بوك لكي تعمل ميزة تسريع الأجهزة hardware acceleration في البرنامج. كذلك هو حال اللمس المتعدد الذي كان متوفرا في وحدة الاختبار وهي كمبيوتر لوحي من هيوليت باكارد HP TouchSmart tx2 Notebook PC. وفي هذه الحالة فقط تتفوق تجربة ويندوز 7 بأشواط بعيدة، (كنا مستعدين للمماطلة بإعادة وحدة الاختبار لهيوليت باكارد لو استدعى الأمر ذلك بسبب استمتاعنا باستخدامه - المحرر).
لكن بعض المزايا الأخرى ستظهر قريبا في البرامج بعد استفادة المطورين، مثل ضرورة توفر دايركت إكس 11 في ويندوز 7 و معيار اللغة المفتوحة OpenCL للاستفادة من الحوسبة بالتوازي وتشغيل البرنامج في المعالج والاستعانة بمعالج الرسوميات لتنفيذ المهام) في سنو ليبارد وويندوز 7.

تحمل السطور التالية تجربتنا مع نظامي التشغيل، فهل أنت مستعد للإنطلاق في فضاء عالمين مختلفين تماما؟

بينما تحكم أبل قبضتها على هيئة نظام التشغيل من خلال سيطرتها التامة على تصنيع أجهزتها بنفسها ويتقلص بذلك عدد الثغرات أوالاخطاء البرمجية، تتباين نكهات ويندوز 7 حسب التعديلات الثانوية التي تعتمدها شركات الكمبيوتر في أجهزتها مثل اختلاف بطاقات الرسوميات وسعة الذاكرة وأنواعها في كل كمبيوتر. ومثلا، بينما اختبرنا سنو ليبارد على جهاز ماك بوك بمعالج ثنائي بسرعة 2.53 غيغاهيرتز إنتل كور 2 دو وذاكرة 4 غيغابايت ، قمنا باختبار ويندوز 7 في كمبيوتر لوحي من هيوليت باكارد مع دعم الأجهزة فيه لمجموعة العمل باللمس المتعدد Multi-Touch Pack التي تباع بصورة اختيارية ولا تأتي تلقائيا في ويندوز 7.

وفي كلا الاختبارين لم نتمكن من التعرف على ناحية أساسية وهي مستوى دعم اللغة العربية في نظامي التشغيل، فهذه كالعادة ميزة لاحقة تستدعي الانتظار بعض الوقت رغم كل ما تقوله الشركتين حول الاهتمام باللغة العربية. فالاهتمام الفعلي باللغة العربية لا بد أن يظهر في توفير مزايا كثيرة مثل عدد كبير من الخطوط العربية اللائقة والجديدة والتحكم بطريقة عرض القوائم بأسماء عربية إلى آخر لائحة طويلة من التطبيقات والمزايا التي تستدعي الكثير من الجهود التي لم نراها حتى الآن.

واجهة الاستخدام في الاثنين

يعد ويندوز 7 قفزة كبيرة بعد ويندوز فيستا من ناحية التحسينات الجذابة التي نالتها واجهة الاستخدام ومزاياها، بينما تمثل تحسينات سنو ليبارد تطورا مهما عن سلفه لكنه لا يقترب من التطور الكبير بين إصداري ويندوز. ولم تسوق شركة أبل أي مزايا أو تقنيات جديدة في نظام التشغيل سنو ليبارد بل تعمدت إظهار استقرار المزايا الحالية وتقديم تحسينات لها لضمان استقرار أكبر في الأداء. أما واجهة الاستخدام فهي جذابة ومريحة في الاثنان ويأتي ويندوز 7 بأفضل حلة شهدها نظام ويندوز حتى الآن، إلا أن أبل تتفوق في واجهة الاستخدام الأكثر أناقة مع تحسينات مريحة في التنقل بين خيارات القوائم في كل من كويك تايم وكذلك متصفح الإنترنت سفاري وباقي التطبيقات. أما واجهة ويندوز 7 فهي تقدم مزايا جديدة مثل معاينة لمواد شريط المهام وميزة إرو Aero Shake التي تجعلك تخفي كل شيء عدا النافذة النشطة وذلك بهز مؤشر الماوس. لكن ليبارد يتفوق في تصميم واجهة الاستخدام فهو سيد التصميم ويبدع أيضا عند استخدامه في التصميم سواء كان هندسي أو فني للرسوم والصور وحتى الخطوط

0 التعليقات: