يتم التشغيل بواسطة Blogger.

تابع جديدنا عبر الايميل

ابحث موضوعات تكنو نيوز

أدخل نص البحث

يمكنك متابعتنا على الهاتف

متابعات

الاكثر قرأة

postheadericon هل عند جوجل الخبر اليقين؟





أطلقت جوجل خدمة إجابات في محاولة لمساعدة مستخدمي إنترنت الناطقين بالعربية على إيجاد إجابات على استفساراتهم.وعلى الرغم من التحفظات العديدة على هذه الخدمة إلا أنها الأولى من نوعها التي تطلق بالعربية قبل اللغات الأخرى.وقال وائل غنيم، المدير الإقليمي لقسم التسويق لدى جوجل أن نسبة المحتويات العربية على إنترنت لا تتجاوز 1%، وغالبا ما يكون المستخدم العربي غير قادر على إيجاد أجوبة لاستفساراته إلا من خلال اللغة الإنكليزية

وتعتمد خدمة إجابات على المعلومات المزودة من قبل المستخدمين. وعن الخدمة يضيف غنيم: "نظرا لشح المحتويات العربية على إنترنت وجدنا أن أفضل طريقة لتعزيز هذه المحتويات هي إتاحة الفرصة أمام المستخدمين العرب لمشاركة ما لديهم من معلومات وذلك من خلال الإعلان عن خدمة الأسئلة والأجوبة."يمكن للخدمة حسب غنيم تحديد فئة الأسئلة التي يطرحها المستخدمون بشكل تلقائي ووضعها في الفئة المناسبة، إذ يتوفر في الخدمة ما يزيد على 100 فئة تشمل الحاسوب والثقافة والأدب والصحة والرياضة وغيرها.أما تحفظاتنا فهي اللغة العامية التي تسود مختلف الإجابات التي ينشرها مستخدمي الخدمة والتي من شأنها أن توهن اللغة العربية الفصحى لصالح اللهجات العامية لمن يجيب على الأسئلة، فأحدهم يسأل عن الحالة التي يجب أن تكون عليها الزوجة أمام زوجها؟ لتكون الإجابة على المرأة أن تكون على "سنجة 10"، فما هي سنجة عشرة؟ (سأطرح هذا السؤال الأخير من خدمة إجابات وأراهن أن أحدا لن يعرف الإجابة)كما يجب أن يقدم الموقع مستويات للوصول إلى محتويات معينة حسب العمر لأن بعض المحتويات مناسبة فقط لمن عمرهم فوق 18 سنة. فوجئنا أثناء تصفح الموقع بوجود العديد من الأسئلة التي لا تهدف إلا إلى مضيعة الوقت، فأحدهم يسأل: "كيف حالكم؟" لينهال عليه الآخرون بالسب والشتائم.لكن هذا لا ينفي أن الخدمة الجديدة تقدم كما هائلا من الإجابات المفيدة التي يتبادلها زوار الموقع والتي تسهم في زيادة ثقافة مستخدم إنترنت العربي.وتتوفر خدمة الأسئلة والأجوبة من جوجل على الموقع



وكانت الشركة قد طرحت مؤخرا تعريب خدمة Google Sites التي تتيح للمستخدمين إنشاء مواقع إنترنت خاصة بهم باللغة العربية من خلال بضعة خطوات



0 التعليقات: