يتم التشغيل بواسطة Blogger.

تابع جديدنا عبر الايميل

ابحث موضوعات تكنو نيوز

أدخل نص البحث

يمكنك متابعتنا على الهاتف

متابعات

الاكثر قرأة

postheadericon بريطانيا الأكثر تأخرًا أوروبياً في مجال تكنولوجيا البرودباند

كشف بحث حديث أجراه المجلس المُختص بتوصيل تقنية الألياف الضوئيّة إلى المنازل في المنتدى العالمي للبرودباند ( الإنترنت فائق السرعة ) في باريس عن أنّ بريطانيا متأخرة عن باقي الدول الأوروبية في مجال تكنولوجيا البرودباند. وأشارت الأرقام الإحصائيّة التي خلصت إليها الدراسة البحثيّة إلى أنّ دولا ً من بينها السويد والنروج وأندورا وسلوفينيا تقود هذا المجال، حيث يعمل بها ما يزيد عن 10 % من إجمالي وصلات الإنترنت بخدمة البرودباند ( النطاق العريض للإنترنت ) الذي يعمل بواسطة الألياف – وهو أسرع أنواع البرودباند بمتوسط سرعات تُقدر بنحو 100 ميغابايت في الثانية.
وأوضح البحث أنّ خدمة توصيل البرودباند عن طريق الألياف الضوئيّة إلى المنازل متاحة الآن لما يزيد عن مليوني شخص في القارة الأوروبية، لكنها لا تتواجد بنسبة تصل حتى إلى الـ 1 % في المملكة المتحدة، التي لم تحل بالقائمة التي ضمت أول خمس عشرة دولة تعتمد على الخدمة، في الوقت الذي لا يُدرج في التصنيف إلا تلك الدول التي يزداد بها العمل بتلك الخدمة عن الـ 1 %.
من جانبه، قال رئيس المجلس، كاريل هيلسين، إنه يتوقع حصول 13 مليون شخص في 35 دولة أوروبية على خدمة البرودباند التي تعمل بتكنولوجيا الألياف الضوئية بحلول عام 2012، بمتوسط سرعات يُقدر بنحو 100 ميغابايت في الثانية.
وقالت صحيفة "التلغراف" البريطانية التي اهتمت بتسليط الضوء على تلك الدراسة الحديثة إنّ الأعمال التجاريّة الريفيّة في المملكة المتحدة أصيبت بحالة من الاختناق نتيجة توافر خدمة البرودباند بشكل بطيء وغير موثوق به هناك، حيث يوجد أكثر من 800 ألف عقار ريفي غير قادر على تحقيق الحد الأدنى المستهدف من قبل الحكومة. وهناك نحو 42 % من الأسر الريفيّة التي لا تستطيع الوصول إلى الإنترنت بسرعة 2 ميغابايت في الثانية، وهي السرعة التي تعهدت الحكومة بتوفيرها لجميع المنازل، حسبما ورد بتقرير "بريطانيا الرقميّة" الذي تم نشره في يونيو / حزيران الماضي.
هذا، وقد قدّرت جمعية أراضي الدولة ورجال الأعمال ( CLA ) أن النشاط التجاري الخاص بما يقرب من رُبع المؤسسات الريفيّة سوف يُضار بشدة على مدار السنوات المقبلة نتيجة فشل الحكومة في التزامها بتوفير خدمة إنترنت فائق السرعة إلى الريف. وقال ناشطون من الجمعية إنّ الحياة في المناطق الريفيّة في بريطانيا "ستُصاب بالاختناق" إذا ظلّت تكنولوجيا الألياف الضوئيّة متاحة فقط في المدن والبلدات بحلول عام 2020.

0 التعليقات: