يتم التشغيل بواسطة Blogger.

تابع جديدنا عبر الايميل

ابحث موضوعات تكنو نيوز

أدخل نص البحث

يمكنك متابعتنا على الهاتف

متابعات

الاكثر قرأة

postheadericon الشركات تشتري "أتباعا" على تويتر


أصبح بامكان الشركات او المؤسسات التي تنشر اخبارها على موقع المدونات القصيرة "تويتر" والتي تفتقر الى "أتباع"، أي مستخدمين مسجلين لمتابعة جديدها، اشتراؤهم بالمال.
فشركة uSocial الاسترالية للتسويق والاعلام سدت هذه الثغرة في مجال التدوين السريع، وتعرض مجموعات من "الاتباع للبيع"، أصغرها تتكون من ألف مستخدم بسعر 87 دولارا.
وقد يبلغ حجم مجموعة الاتباع الممكن شراؤها 100 ألف مستخدم.
ويقول مدير يوسوشل ليون هيل ان شركته تمشط تويتر بحثا عن أتباع جدد محتملين بالبحث في اهتماماتهم، آخذة بعين الاعتبار ايضا مواقعهم الجغرافية، ثم تبعث اليهم رسائل تلفت انتباههم الى وجود مستخدم آخر قد يهمهم، وهو طبعا الشركة التي دفعت مقابلا ماليا.
ويقول هيل ان القرار في النهاية يعود للمستخدم في تسجيل نفسه كواحد من الاتباع، وان يوسوشل تتابع محاولاتها حتى تبلغ العدد المطلوب من الاتباع.
وتعامل مع الشركة حوالي 150 زبونا كلهم اشتروا اتباعا، وهي على وشك اطلاق أكثر من 80 حملة اخرى لجمع اتباع لآخرين.
ويقول هيل ان من بين زبائن يوسوشل منظمات تربوية وشركات تجارية وتسويقية، "بل حتى سيدة تعرض دروسا في اليوغا، ورجل لا يريد الا نشر رسالته الدينية".
ويذكر هيل بان تويتر بدأ كوسيلة لابقاء الاصدقاء على اتصال، "وكما الشأن بالنسبة لكل المواقع الاجتماعية، تتنازعها كبرى الشركات التجارية كلما حققت نجاحا كبيرا."
وتقدر يوسوشل قيمة كل "تابع" بعشرة سنتات من الدولار شهريا، تدفعها الشركات التي اشترته.
وأكد روبن غود من Hitwise ان تويتر اصبح فعلا نصب اعين كبرى الشركات، قائلا ان المسوقين يجمعون الاتباع باعداد هائلة للاستفادة منهم لاحقا.
لكن نجاح تويتر التجاري بدأ يطرح بعض المشاكل، حسب رأي غود، الذي يذكر مثال سرقة عناوين "hashtag"، وهي كلمات البحث التي يلحقها مستخدمو تويتر بمدوناتهم القصيرة لابراز موضوعها. وهي العناوين التي تعتمد عليها محركات البحث لايجاد مدونات في موضوع معين.
فشركة "هابيتات" للاثاث استغلت الشهر الماضي الاهتمام العالمي الكبير باحداث ايران عقب الانتخابات الرئاسية، فصارت تضع كلمات بحث مظللة لجلب كل متابعي اخبار ايران الى مدوناتها.
لكن غود يرى ان تويتر اقدر على مقاومة تلك الاساليب من بقية مواقع التعارف، "فبالإمكان تغيير كلمة البحث في اية لحظة وبسهولة، ما يجعل الموقع دائما متقدما على من يحاولون استغلال نجاحه بطرق ملتوية."


م : بى بى سى العربية



0 التعليقات: