يتم التشغيل بواسطة Blogger.

تابع جديدنا عبر الايميل

ابحث موضوعات تكنو نيوز

أدخل نص البحث

يمكنك متابعتنا على الهاتف

متابعات

الاكثر قرأة

postheadericon مايكروسوفت تكشف قريباً عن برنامج مجاني لمكافحة الفيروسات






تستعد شركة مايكروسوفت للكشف عن خدمة مجانية طال
انتظارها لمكافحة الفيروسات لأجهزة الكمبيوتر الشخصية ستتنافس مع منتجات تبيعها
شركتا سيمانتك ومكافي.وقال متحدث باسم مايكروسوفت أمس الأربعاء، إن أكبر منتج
للبرمجيات في العالم يختبر نسخة أولية من المنتج مع موظفيها. وأضاف المتحدث، إن
مايكروسوفت ستتيح "قريباً" نسخة تجريبية أو منتج للقياس عبر موقعها على إنترنت،
ولكنه رفض الكشف عن مزيد من التفاصيل.

وانخفضت أسهم سيمانتك بنسبة 0.5 في المائة في ناسداك، وانخفضت أسهم مكافي 1.3 في المائة في بورصة نيويورك بينما ارتفعت أسهم مايكروسوفت 2.1 في المائة، وانخفض مؤشر ناسداك المجمع بنسبة 0.47 في المائة.ويراقب المستثمرون من كثب الخدمة المجانية التي تحمل اسما رمزياً " مورو" نسبة إلى شاطئ مورو دي ساو باولو في البرازيل وسط مخاوف أن تلحق أضرارا بمبيعات منتجات لسيمانتك ومكافي اللتين تحققان مليارات الدولارات من العائدات سنوياً من حماية أجهزة الكمبيوتر التي تعمل بنظام النوافذ من هجمات قراصنة إنترنت.وقال المحلل دانييل إيفس من شركة (إف.بي.أر) كابيتال ماركتس ، "إنه تهديد تنافسي طويل الأمد"، إلا أنه أضاف، إن التأثير قريب الأمد محدود. وذكرت مايكروسوفت من قبل، إن مورو سيقدم ميزات أساسية لمكافحة عدد كبير من الفيروسات مما سيجعله على الأرجح مشابه للمنتجات التي تنتهي في يد المستهلك بسعر منخفض من سيمانتك ومكافي التي تتكلف نحو 40 دولاراً سنوياً.والمنتجات الأكثر مبيعاً لهاتين الشركتين هي برامج أمنية ذات ميزات تشمل التشفير، والحوائط المانعة، وحماية كلمات السر، والضوابط التي يضعها الأبوان، واستعادة البيانات.ودخلت مايكروسوفت السوق قبل ثلاث سنوات ببرنامج لايف وانكير الذي تبين فشله تجارياً، وأعلنت عن خطط في نوفمبر/تشرين الثاني للقضاء على هذا البرنامج قائلة، إنها ستطلق خدمة مورو المجانية بحلول نهاية العام 2009.وقال محللون، إنهم ينتظرون مقياس مورو لمعرفة ميزاته على وجه التحديد مقارنة مع تلك المنتجات للمنافسين.وذكرت مايكروسوفت، إنه سيقدم حماية من عدة أنواع من البرامج الخبيثة بما فيها الفيروسات وبرامج التجسس والتسلل والمغافلة.وقال مسؤولون في سيمانتك ومكافي، إنهم لا يرون أن مورو يشكل تهديداً.



0 التعليقات: