تدعمه Blogger.

تابع جديدنا عبر الايميل

ابحث موضوعات تكنو نيوز

أدخل نص البحث

يمكنك متابعتنا على الهاتف

متابعات

  • غزة .. سؤال إجباري - سؤال اجباري...!! وبالطبع نحتاج الي اجابة واضحة وصريحة الاجابة لن تأتي الا من داخلنا هذه الحلقة تستحق المشاهدة اكثر من مرة وجديرة بالنشر واعادة ا...
    قبل شهرين (2)

الاكثر قرأة

postheadericon علامة @ عملا فنيا في متحف الفن الحديث بنيويورك


اكتسب متحف الفن الحديث في نيويورك يوم الاثنين الماضي علامة الآروباز @ التي تمثل رمز الانتقال إلى عصر المعلوماتية الكامل. ومن الآن فصاعدا، ستصبح هذه العلامة في دليل المتحف (كاتالوغ) لقسم التصميم (الديزاين) والهندسة المعمارية التابع لمتحف نيويورك.

الآروباز@ هي علامة صغيرة توجد على لوحة مفاتيح الكمبيوتر ولكنها خطوة كبيرة لمتحف الفن الحديث بنيويورك. ولأول مرة في تاريخ هذا المتحف سيسجل هذا الرمز كعمل "فني ظاهري" حقوق النشر فيه حرة كما تقول السيدة باولا انطونيلي محافظة قسم التصميم (الديزاين) والهندسة المعمارية في متحف نيويورك على مدونتها Blog Paola Antonelli
ويعد هذا الكسب من قبل المتحف قيمة إضافية رمزية وقوية في نفس الوقت ويعبّر بامتياز عن الانتقال النوعي إلى عصر المعلوماتية التام كما تقول باولا انتونيلي. ومن ميزات هذه العلامة أنها من اكبر العلامات التي تستعمل من قبل الجميع للتواصل مع الآخرين. وتمثل خاصة العنصر المكون والأساسي للبريد الالكتروني وقد تجاوزت بنجاح عقبة لغات العالم العديدة.
الآروباز @ كان إناء قياس
لم يكتشف هذا الرمز أخيرا مع ابتكار الكمبيوتر أو مع ولادة المعلوماتية في العالم بل أن آثاره قديمة. وان كان يصعب تحديد تاريخ اكتشافه بصورة دقيقة فان تاريخ آثاره حسب متحف نيويورك يرجع إلى القرن السادس ميلادي. وفي القرن السادس عشر ميلادي نجد أثره من جديد في رسالة كتبها تاجر ايطالي استعمل فيها رمز الآروباز@ والتي كان يقصد به "بالا مفورا" وهو عبارة عن إناء يستعمل كوحدة قياس في ذالك الوقت.
ولكن الشكل الحديث الذي يعرف به الآن عند الجميع يرجع إلى عام 1971 و هو شكل ابتكره المهندس الأمريكي راي توملينسون. وكان هذا المهندس أيضا أول من استعمل هذا الرمز في بريده الالكتروني.
وإذا كان متحف الفن الحديث في نيويورك قد قرر اكتساب هذه العلامة التي هي ملك الجميع وحقوق النشر فيها حرة، فان السؤال يبقى معلقا عن ما سيقوم به المتحف بالنسبة لهذا الرمز لأنه لا يشبه عملا فنيا كلاسيكيا يمكن عرضه للجمهور في المتحف ويختلف عن المعهود في عالم الإبداع. وهنا تكمن المشكلة لان هذا الرمز ملك للجميع و لا يحق للمتحف أن يمتلكه لوحده وكل ما قام به المتحف هو انه أعطى لهذا المفهوم قيمة فنية بعد أن قام بامتلاكه. وهذا في الواقع هو نجاح السيدة باولا انتونيلي التي وضعته إلى جانب انجازات فنية كبرى في عالم التصميم (الديزاين). وبذلك تأمل أن يكون هذا الرمز و هذه العلامة قادرة على أن تستعمل من جديد وان تتطور وهذا هو مفهوم الفن حسب متحف الفن الحديث في نيويورك.


0 التعليقات: