يتم التشغيل بواسطة Blogger.

تابع جديدنا عبر الايميل

ابحث موضوعات تكنو نيوز

أدخل نص البحث

يمكنك متابعتنا على الهاتف

متابعات

الاكثر قرأة

postheadericon تقنيات ثورية.. للأجهزة المحمولة



هاتف «ديزاير» من «أتش تي سي» 
تحالف «نوكيا» و«إنتل»


نظام «غولدن - آي» الكومبيوتري
جهاز «كوينش» من «موتورولا»
«فيوز» من «سينابتيكس»
«بليز» من «تكساس إنسترومنتس»
عروض عالية الدقة على شاشات الهواتف الجوالة، هواتف بشاشتين وأخرى تعرض الصورة على 3 تلفزيونات في آن واحد، تشغيل الموسيقى لفترة خمسة أيام متواصلة، سواقات أقراص «بلوراي» للهواتف الجوالة، وهواتف بأجهزة بث وكاميرات رقمية مدمجة بدقة 14 ميغابيكسل، كومبيوتر رأسي، هواتف تفهم «بالإشارة»، هواتف مصغرة، إضافة إلى الإعلان عن تحالف لكبرى شركات التقنيات والاتصالات لمنافسة «آبل» و«غوغل»، ونظم تشغيل مطورة للهواتف الجوالة مثل «ويندوز موبايل 7» و«سيمبيان^3» و«آندرويد»، معالجات متعددة الأنوية للهواتف الجوالة ومعالجات خاصة للرسومات المتطورة على الهواتف الجوالة، وبرامج موحدة تعمل في الهاتف والتلفزيون والسيارة والكومبيوتر... هذا هو عالم الأجهزة المحمولة الجديد، الذي سيشهد نزعات تقنية ثورية جديدة في مختلف المجالات، من شأنها تغيير منظورنا واستخداماتنا لهذه الأجهزة، وبشكل جذري. وقد أعلن عن الكثير من هذه التقنيات في مؤتمر «التجمع العالمي للأجهزة الجوالة» Mobile World Congress في مدينة برشلونة الإسبانية الأسبوع الماضي. * تقنيات جوالة منوعة
* من الهواتف المميزة جدا، جهاز «فيوز» FUSE الذي يقدم عناصر جديدة إلى عالم الهواتف الجوالة، مثل إضافة سطح حساس للمس في خلفية الهاتف، وذلك ليتفاعل المستخدم مع القوائم والبرامج عن طريق الشاشة الأمامية التي تعمل باللمس، والسطح الخلفي في الوقت نفسه، أو طلب رقم ما باستخدام السطح الخلفي فقط. ويقدم الهاتف ميزة التفاعل عن طريق الضغط عليه من الجوانب، وذلك للتفاعل مع القوائم باستخدام يد واحدة فقط، وهو يستخدم قوائم مجسمة تستشعر الميلان في الهواء وتتمايل وفقا لذلك بشكل جميل جدا.
واستعرضت شركة «آبتينا» Aptina مجسا ضوئيا خاصا للهواتف الجوالة يستطيع تخزين الصور بدقة 14 ميغابيكسل، من طراز «إم تي 9 إف011» MT9F011، وتسجيل عروض الفيديو بدقة 1080 التسلسلية بسرعة 60 صورة في الثانية، والمتوقع أن يظهر في الهواتف الجوالة قبل منتصف العام الحالي.
وأعلنت شركة «مارفل» Marvell عن طرح تقنية «آرمادا 618» Armada 618 التي تسمح وصل الهاتف الجوال بـ3 شاشات منفصلة لعرض 3 عروض فيديو عالية الدقة (1080 التسلسلية)، ومن دون أن يوضع المعالج تحت أي ضغط، أي إنه بإمكانك وصل الهاتف بالتلفزيون لمشاهدة العروض عالية الدقة، واستخدام الهاتف في الوقت نفسه من دون أن يتأثر مستوى الأداء على الإطلاق. وتعمل التقنية باستخدام معالج بسرعة 1 غيغاهيرتز، وهي لا تستخدم طاقة كهربائية كبيرة. وتقول «مارفل» إن التقنية مصممة لتشغيل عروض «بلوراي»، وأنه لو وصل المستخدم سواقة أقراص «بلوراي» بالهاتف الجوال، فسيكون بإمكانه تشغيل العروض من القرص مباشرة، وبكل سهولة عبر الهاتف الجوال.
وأعلنت شركة «تكساس إنسترومينتس» Texas Instruments عن تحضير تقنية اسمها «أوماب 4» OMAP4 تستطيع عرض صور مختلفة على شاشتين في آن واحد على الهاتف الجوال نفسه، حيث يمكن للمستخدم تصفح الإنترنت في الشاشة السفلية، ومشاهدة عروض فيديو في الشاشة العلوية، أو أي شيء آخر. ويمكن للجهاز عرض الصورة على التلفزيونات عالية الدقة، أو بثها عبر جهاز عرض Projector على أي سطح يريده. وطرحت الشركة أيضا تقنية «إن إتش دي» NHD التي هي عبارة عن جهاز عرض مصغر جدا يوضع في الهواتف الجوالة، وذلك لعرض الصور على الأسطح المختلفة، وبدقة 360x640 بيكسل، وبنسبة تباين تبلغ 1000:1، بالإضافة إلى تقديم شركة «سامسونغ» هاتفا يحتوي على جهاز بث، من طراز «بيم آي 8520» Beam I 8520.
وطرحت «تكساس إنسترومينتس» تقنية أخرى تسمح للهواتف الجوالة بفهم إشارات المستخدم دون لمسه، مثل تصفح دفتر العناوين وألبومات الصور وتكبير وتصغير أحجام الصور، وغير ذلك من الإشارات البديهية. وأعلنت أيضا عن كومبيوتر «رأسي» يعرض الصورة في داخل نظارات خاصة، ويمكن التحكم به باستخدام الصوت، من طراز «غولدن-آي» Golden-i. وتستطيع بطارية الجهاز العمل لنحو 8 ساعات (يوم عمل كامل)، وهو يستشعر ميلانه في الهواء للتحكم بالقوائم، ويمكن وصل لوحة مفاتيح سلكية أو لاسلكية به للكتابة المطولة. وتبحث الشركة في احتمال تطوير قلم لاسلكي يستشعر ميلانه في الهواء لتوقيع الوثائق «افتراضيا». وأعلنت شركة «آر آي إم» RIM عن تحضيرها لإطلاق متصفح جديد لهواتفها يعمل بسرعة كبيرة وكفاءة مرتفعة.
وأعلنت الشركة المصنعة لمعالجات «آرم» ARM أنها ستطرح قريبا معالجات «آرم مالي» ARM Mali التي تعزز مستويات الرسومات بشكل كبير، وتسمح بمعالجة عروض الفيديو عالية الدقة 1080 التسلسلية Progressive في داخل الهاتف الجوال. وستطرح الشركة أيضا معالجات من طراز «كورتيكس-إيه 9» Cortex-A9 متعددة الأنوية، مع توفير دعم نظام التشغيل «آندرويد» لهذه الأنوية، الأمر الذي سيرفع من مستوى نظام التشغيل المذكور بشكل كبير لتقديم محتوى غني من الإنترنت وملفات الوسائط المتعددة، وهو يسمح تشغيل 120 ساعة من الموسيقى (5 أيام)، أو 12 ساعة من عروض الفيديو عالي الدقة (1080 التسلسلية) في شحنة كهربائية واحدة.
وطرحت شركة «سامسونغ» هاتف «ويف» Wave («إس 8500» S8500) الذي يعمل بنظام التشغيل «بادا» Bada، والذي يعتبر أول هاتف يعمل بتقنية «بلوتوث 3,0»، والذي يتميز بوضوح شاشة كبير جدا، حيث إنه يستخدم تقنية «إم دي إن آي إي» MDNIe المستخدمة في شاشات «إل سي دي» و«إل إي دي» والخاصة بالشركة، مع عدم عكس سطحها للإضاءة.
* أجهزة «مصغرة»
* وبدأت ظاهرة إصدار هواتف مصغرة عن إصدارات سابقة بالانتشار في السوق التقنية، حيث طرحت «سوني إريكسون» هواتف «إكسبيريا إكس 10 ميني» XPERIA X10 Mini و«إكس 10 ميني برو» X10 Mini Pro التي تعمل بنظام التشغيل «آندرويد 1,6» من «غوغل» وتستخدم شاشات تعمل باللمس. ويضاف إلى ذلك هواتف «إتش تي سي ليجيند ميني» HTC Legend Mini، و«إتش تي سي إتش دي ميني» HTC HD Mini الذي يعتبر نسخة مصغرة من هاتف «إتش دي 2»، وجهاز موتورولا «كوينش» QUENCH و«كليك إكس تي» CLIQ XT وهما يعملان بنظام التشغيل «آندرويد».
* نظم تشغيل جديدة
* ومن البديهي أن تتطور نظم تشغيل الهواتف الجوالة لمواكبة التقنيات الجديدة، حيث أعلنت «مايكروسوفت» عن تحضيرها لطرح الإصدار السابع من نظام التشغيل الخاص بالهواتف الجوالة «ويندوز موبايل» قبل نهاية العام الحالي، والذي يتكامل مع مشغل الموسيقى «زون» وجهاز الألعاب «إكس بوكس 360». ويسهل هذا النظام التفاعل متعدد اللمس مع الهواتف الجوالة عبر شاشات كبيرة. وستستخدم الشركة آلية «زون» لتنسيق المعلومات بين الهاتف والكومبيوتر بشكل سلكي أو لاسلكي، وستلغي قائمة البداية المشهورة للنظام، ولن تسمح الشركة تغيير واجهة التفاعل (كما تفعل شركة «إتش تي سي» في الكثير من أجهزتها)، ولم تصرح عن دعم النظام للمهمات المتعددة في آن واحد (على الرغم من قولها إن النظام يستطيع تشغيل الموسيقى أثناء عمل المستخدم على الهاتف)، وعدم ذكر دعم النظام لتقنيات «فلاش».
وكشف النقاب أيضا عن نظام التشغيل «سيمبيان^3» Symbian^3 الذي يقدم الكثير من المزايا الجديدة، مثل تصفح للقوائم مدعم بالزخم عند الحركة، وتفاعل متعدد الأصابع مع الشاشة، وتسهيل المهمات المتعددة، ودعم لشاشات متعددة للمستخدم يمكن تخصيصها بالبرامج التي تناسبه، وإضافة مخرج للتلفزيونات لمشاهدة عروض الفيديو بدقة 1080 التسلسلية. ويمكن تلخيص مزايا الإصدار الجديد في أنها دعم متطور جدا للوسائط المتعددة.
* تحالفات استراتيجية
* وتحالفت 24 شركة اتصالات من جميع أنحاء العالم وشركات صناعية (مثل «نوكيا» و«إنتل» و«سامسونغ» و«إريكسون») للإطاحة بـ«آبل» في سوق برامج الهواتف الجوالة، وذلك بجعل نظم تشغيلها مفتوحة المصدر وسهلة البرمجة للجميع، مع تقديم متاجر إلكترونية جديدة للبرامج، وتجديد المتاجر الحالية. وأعلنت شركتا «إنتل» و«نوكيا» اتفاقية دمج منصتيهما البرمجيتين واسعتي الانتشار «موبلين» و«مايمو»، وتوحيد جهودهما في منصة واحدة ترتكز إلى نظام التشغيل «لينوكس»، تعمل على العديد من الأجهزة، مثل كومبيوترات الجيب المحمولة، والنيتوك، والأجهزة اللوحية، وهواتف الوسائط المتعددة، والتلفزيونات المتصلة بالشبكات، وأنظمة المعلومات والترفيه في السيارات. وسيطلق على النظام الجديد مفتوح المصدر اسم «ميغو» MeeGo.
وسيعمل «ميغو» على تسريع وتيرة الابتكار في الصناعة، والزمن المستغرق للوصول إلى الأسواق لمجموعة كبيرة من التطبيقات والخدمات والاستخدامات الجديدة المرتكزة على الإنترنت، لتحقيق قفزة تقارب كبيرة بين وسائل الاتصال والكومبيوترات، ومن المتوقع أن يشجع النظام ابتكار مجموعة أوسع من الاستخدامات في الحوسبة واتصالات الإنترنت للمستهلكين، وتقديم نوع جديد من الأجهزة المحمولة، وتقديم التواصل السلس بين الأجهزة الكومبيوترية في المنزل والسيارة والمكتب والجيب، وهو بداية عصر جديد من الحوسبة المحمولة. ويجمع «ميغو» أفضل ما في النظامين لتكوين منصة مفتوحة للمعماريات متعددة المعالجات لمطوري البرامج، وهو يعتمد على قدرات نواة نظام التشغيل «موبلين»، ودعمه لمجموعة واسعة من أنواع الأجهزة، وتجارب المستخدمين المرجعية، إلى جانب الزخم الذي يتمتع به «مايمو» في صناعة الهواتف الجوالة، وإطار عمل تطوير التطبيقات وواجهة الاستخدام المميزة. ويوحد «ميغو» بيئات تطوير تطبيقات «مايمو» و«موبلين» لمجتمعات المصدر المفتوح حول العالم، حيث إنه سيوسع مدى أصناف الأجهزة المستهدفة من تطبيقاتهم. وبإمكان المبرمجين كتابة برنامجهم مرة واحدة، ونشره بسهولة على «ميغو» والمنصات الأخرى، مثل «سيمبيان».
وستوفر منصة «ميغو» البرمجية التي تعمل على الأجهزة عالية الأداء مجموعة من تجارب الاستخدام المهمة في بيئات الإنترنت والحوسبة والاتصالات، وتقديم رسومات غنية، والسماح بتعدد المهمات، ودعم أفضل للوسائط المتعددة، وتقديم أداء أفضل للبرامج. ونظرا لأن «ميغو» يعمل على العديد من أنواع الأجهزة المحمولة، سيكون بإمكان مستخدميه المحافظة على برامجهم المفضلة عند تغيير أجهزتهم، ولن يكونوا مقيدين بنوع واحد من الأجهزة، أو بتلك الأجهزة التي تنتجها شركة معينة. وتدعو الشركتان مجتمعات «مايمو» و«موبلين» الحالية للمشاركة في «ميغو»، ومن المقرر إطلاق الإصدار الأول من المنصة في الربع الثاني من العام الحالي.
* منافسة «آي باد»
* وأعلن أيضا عن مشروع «أوبين تابليت 2» OpenTablet 7 في محاولة لمنافسة جهاز «آي باد»، حيث تقدم أجهزة هذا المشروع مآخذ «يو إس بي»، وكاميراتين، وشاشة تعمل باللمس يبلغ قطرها 7 بوصات، ودعم لشبكات «واي فاي» و«بلوتوث» اللاسلكية، ودعم لتقنيات «فلاش». وأعلنت شركات مختلفة أخرى عن طرح أجهزة شبيهة، مثل شركات «إيسر» و«إيزوس» و«باناسونيك» و«سامسونغ». ومن الأجهزة الأخرى المميزة جهاز «آدم» Adam من شركة «نوشن إنك» Notion Ink الذي يعتبر كومبيوترا لوحيا يستخدم نظام التشغيل «آندرويد» ويعمل بتقنيات «تيغرا» Tegra (تقنيات متطورة للرسومات من شركة «إن-فيديا» المتخصصة في هذا المجال)، ويستخدم شاشة تعمل باللمس، ومن المتوقع أن ينافس هذا الجهاز «آي باد» من «آبل»، بالإضافة إلى أنه يدعم تقنيات «فلاش» التي لا يدعمها «آي باد»، مع وجود كاميرا متحركة إلى الأمام والخلف تسمح تصوير المستخدم لأداء مكالمات الفيديو، أو تصوير ما حوله.
* تخوف من «غوغل»
* وتتخوف الكثير من شركات صناعة الهواتف الجوالة وشركات الاتصالات من الهيمنة المحتملة لـ«غوغل» في سوق الهواتف الجوالة (اشترت «غوغل» أخيرا شركة «آدموب» للإعلان عن الهواتف الجوالة، وأطلقت هاتفها الخاص «نيكزس وان» الذي يعمل بنظام تشغيل خاص بها، يباع في موقع إلكتروني خاص بالشركة، مع تقديمها مؤخرا شبكة اجتماعية «غوغلية» اسمها «باز» Buzz تتكامل مع بريد ودردشة «غوغل» بشكل كبير).
ويذكر أن نظام «آندرويد» حصل على الإعجاب والتقدير بين شركات صناعة الهواتف الجوالة التي لا تصنع نظم التشغيل، وبين شركات صناعة الكومبيوترات المحمولة، حيث طرحت شركة «إيسر» هواتف «ليكويد» Liquid التي تعمل بنظام التشغيل «آندرويد 2,1»، وتستخدم معالجا تصل سرعته إلى 768 ميغاهيرتز، وشاشة تعمل باللمس يبلغ قطرها 3,5 بوصة، مع وجود كاميرا رقمية تعمل بدقة 5 ميغابيكسل، وقدرة على الاتصال اللاسلكي بالشبكات الاجتماعية للمستخدمين كثيري التنقل. وتعاونت شركتا «إيزوس» و«غارمن» لإطلاق هاتف من طراز «نوفيفون إيه 50» Nuvifone A50 يعمل بنظام التشغيل «آندرويد»، ولكنه يتخصص في الملاحة الجغرافية بشكل كبير، من حيث المزايا والخدمات. وطرحت أجهزة «نيوتاتش إي 110» neotouch E110 و«نيوتاتش إي 400» التي تعمل بنظام التشغيل «آندرويد» (إصداري «كابكيك 1,5» Cupcake 1.5 و«إيكلير 2,1» Eclair 2.1، بالتسلسل(، وبشاشات تعمل باللمس. وطرحت «إتش بي» كومبيوترا محمولا تعمل شاشته باللمس ويستخدم نظام التشغيل «آندرويد 1,6» (مع تغيير بعض أزرار لوحة المفاتيح لتتوافق مع نظام التشغيل الجديد)، من طراز «إيرلايف 100» Airlife 100، والذي يتميز بقدرته على إكمال عمله من حالة النوم فورا، وبدون أي انتظار، وتستطيع بطاريته العمل لحوالي 12 ساعة من الاستخدام.




0 التعليقات: