يتم التشغيل بواسطة Blogger.

تابع جديدنا عبر الايميل

ابحث موضوعات تكنو نيوز

أدخل نص البحث

يمكنك متابعتنا على الهاتف

متابعات

الاكثر قرأة

postheadericon مايكروسوفت: دول الخليج تخسر سنوياً أكثر من 2 مليار درهم جراء قرصنة البرمجيات





أشارت شركة مايكروسوفت الخليج إلى أن دول الخليج تخسر سنوياً أكثر من 2 مليار درهم إماراتي جراء قرصنة البرمجيات وأن الرقم العالمي تجاوز بالفعل 180 مليار درهم إماراتي ودعت إلى اتخاذ المزيد من الحيطة من البرامج المقرصنة.


وجاء ذلك عندما استعرضت "مايكروسوفت الخليج" القضايا الرئيسية لقرصنة البرمجيات في ندوة لمكافحة القرصنة وذلك خلال الدورة الثانية من أسبوع الملكية الفكرية في جمارك دبي الذي عقد مؤخراً.


وناقشت الشركة خلال هذا الحدث الذي حضره أكثر من 40 ممثلاً من جمارك دبي ومختلف السلطات الجمركية والمجلس الوطني للإعلام ووزارة الاقتصاد، طبيعة القرصنة والمشاكل التي تواجهها صناعة البرمجيات العالمية في هذا الصدد، فضلاً عن تحديات القرصنة التي تواجهها مايكروسوفت الخليج في هذا الإطار
وقدمت مايكروسوفت الخليج خلال عرضها التقديمي أمثلة حول كيفية التعرف على المنتج الأصلي من خلال شهادة الأصالة، وبيانات المنشأ، وغيرها من الدلائل. كما تم توزيع على الحاضرين نسخ من العرض التقديمي بالإضافة إلى نسخ عن اللائحة التفسيرية.


وقال مدير حقوق الملكية الفكرية في شركة "مايكروسوفت الخليج" جواد الرضا، "تشكل البرامج المقلدة أكثر من 40 بالمائة من إجمالي مبيعات البرمجيات، وهو رقم مثير للقلق. ونركز حالياً على إتباع نهج استباقي لمكافحة هذا التهديد، بما في ذلك تدريب الهيئات الرئيسية مثل جمارك دبي على كيفية اكتشاف البرمجيات المقرصنة والتعامل معها والإبلاغ عنها. وقد دفعنا التجاوب الكبير مع العرض التقديمي إلى مواصلة القيام بهذه الأنواع من المبادرات على نطاق أوسع".


وعلق مدير أول إدارة حماية حقوق الملكية الفكرية بجمارك دبي يوسف عزير مبارك قائلاً، "يسهم التطور السريع الحاصل في قطاع البرمجيات في دولة الإمارات في جعله عرضة بشكل أكبر للتقليد. وسوف يسهم العرض التقديمي لشركة مايكروسوفت الخليج بشكل كبير في مساعدتنا على تحسين تدابيرنا في مجال مكافحة القرصنة والمحافظة على مكانة الإمارات كإحدى الدول التي تحظى بأدنى معدلات القرصنة على مستوى دول الخليج. ونحن ندرك أهمية مكافحة القرصنة من أجل تعزيز مكانة دبي كمركز تجاري آمن وعادل".




اربيان بيزنس

0 التعليقات: