يتم التشغيل بواسطة Blogger.

تابع جديدنا عبر الايميل

ابحث موضوعات تكنو نيوز

أدخل نص البحث

يمكنك متابعتنا على الهاتف

متابعات

الاكثر قرأة

postheadericon الإصدار الجديد من نظام ويندوز يتميز بمزيد من السرعة والأمان





رغم أن الإصدار الجديد من نظام تشغيل ويندوز المعروف باسم «ويندوز 7» لن يطرح في الأسواق قبل 22 أكتوبر المقبل، فإن شركة مايكروسوفت للبرمجيات طرحت النظام الجديد المقرر أن يحل بدلا من ويندوز فيستا. وتعهدت أن يحصل أي شخص يشتري جهاز كمبيوتر جديدا عليه نظام ويندوز فيستا من إصدارات «هوم» أو «بيزنيس» أو «بريميوم» أو «التيميت» على نسخة من «ويندوز 7» عندما يطرح في الخريف. وسوف يظل هذا العرض ساريا حتى 31 يناير 2010.ويتعين على المهتمين بالحصول على الإصدار الجديد من نظام ويندوز أن يشتروا كمبيوترا جديدا خلال فترة العرض. وينبغي على كل مشتر أن يسجل اسمه عبر الانترنت لدى الشركة المصنعة للكمبيوتر الذي اشتراه حتى يستفيد من العرض. ويطلب منه سداد رسوم تبلغ قيمتها حوالى 30 دولارا. ويراعي أن نظام ويندوز 7 بما في ذلك النسخ «المطورة» لا يمكن تنزيله في ظل وجود نظام فيستا على الكمبيوتر. في هذا الصدد، يقول نيلز هيلد من مجلة «تشيب» إنه يتعين إجراء عملية تنزيل كاملة للنظام الجديد. ويضيف إن النظام الجديد «خضع لاختبارات طويلة وممتدة» ويحتوي على العديد من المزايا مقارنة بالإصدارات السابقة من ويندوز. ويعمل «ويندوز 7» بسرعة أعلى من فيستا. كما أنه مجهز بكثير من الخواص والوظائف الأمنية. وأضاف هيلد أن «ويندوز 7» لا يتطلب مكونات كمبيوتر ذات مواصفات عالية مثل سابقه، موضحا أن «ويندوز الجديد يعمل بدون أي مشكلات على الأجهزة التي يصل عمرها إلى عام أو اثنين بشكل اسرع من ويندوز فيستا». وكانت مايكروسوفت قد عرضت على أصحاب أنظمة التشغيل الأقدم الحصول على برنامج تحديث لنظام التشغيل يحمل اسم «ويندوز 7 هوم بريميوم إي» خلال الفترة من منتصف يوليو حتى منتصف أغسطس مقابل 49 دولارا. وأكدت أنها ستوفر نسخا مخفضة من نظام التشغيل الجديد حتى بعد انتهاء العرض، وذلك خلال الفترة ما بين 22 أكتوبر حتى 31 ديسمبر المقبل. ومن المقرر أن يطرح ويندوز 7 نسخة «هوم بريميوم» بسعر 120 دولارا تقريبا، وأن تطرح نسخة «بروفاشونال» بسعر 285 دولارا. وسوف يبلغ سعر النسخة «ألتيميت» 299 دولارا. ولم تحدد الشركة حتى الآن أسعار ويندوز 7 اعتبارا من يناير 2010. أيام إكسبلورر المعدودةمن جانب آخر، أكدت مايكروسوفت تشبثها بمتصفحها الإلكتروني IE6 على الرغم مما يشوبه من نقائص، بينما يطالب المعترضون - ومنهم من بدأ حملة على شبكة الإنترنت تحت عنوان «كفانا IE6» - بالتوقف عن استخدام هذا المتصفح الذي يعود تاريخ إطلاقه إلى عام 2001 لما يتسبب فيه من بطء.وتقول الشركة إن المتصفح قد أصبح متجاوزا، لكن العديد من الشركات والمؤسسات تستخدمه في إطار برامج أخرى لمايكروسوفت كويندوز، وإذا كان من السهل على الأفراد أن يحسنوا برامجهم للتصفح، فإن الشركات قد لا تكون لها مثل هذه الحرية.ويقول بعض خبراء الإنترنت إن أيام إنترنت إكسبلورر باتت معدودة على الرغم من دعم مايكروسوفت.


0 التعليقات: