يتم التشغيل بواسطة Blogger.

تابع جديدنا عبر الايميل

ابحث موضوعات تكنو نيوز

أدخل نص البحث

يمكنك متابعتنا على الهاتف

متابعات

الاكثر قرأة

postheadericon سباق التسلح الإلكتروني يواجهه نقصا في الهاكرز





اشار خبير في أمن المعلومات من شركة إف سيكيور F-secure، إلى أن أي صراع بين دول متقدمة تقنيا سيشمل حربا بالفضاء الإلكتروني (سيبرونية أي عبر فضاء الإنترنت)، وأن سباق التسلح السيبروني هو الخطوة التالية في حروب الكمبيوتر.
يحذر ميكو هيبونن كبير باحثي الأمن في شركة إف سيكيور أننا ندخل مرحلة ثورة في الحرب السيبرونية وستحاول الحكومات عما قريب التفوق على بعضها بالاستناد إلى مهارات أسلحة الكمبيوتر بحسب  موقع انكويرار الذي أجرى اللقاء مع هيبونن.
  يأتي ذلك عقب تقارير تناقلتها وكالات الأنباء مؤخرا حلول قيام كل من الصين والولايات المتحدة الأمريكية بمناورات عسكرية سيبرونية، لمحاكاة هجماتافتراضية على أنظمة كل منها عبر الإنترنت والرد على تلك الهجمات. 
ويعلق هيبونن على هذه المناورات بأنها جاءت في موعد لم يكن أحدا يتوقعها، وتظهر هذه المناورات سعيا لاحتواء أي تصعيد عبر الإنترنت وطرق مجابهته، لكن هيبونن يدعو لنظر شمولية للصورة الكبيرة ويقول: " شهدنا ثورة في تقنيات الدفاع وفي التقنيات عموما خلال الستين سنة الماضية، واعتقد أننا نرى الثورة التالية وهي ثورة في الحرب السيبرونية والتي ستكون ضخمة وبحجم الثورات التي شهدناها والتي أوصلت التقنية كجز أساسي في الدفاع والحروب".  
ويتوقع هيبونن الكثير في سباق تسلح سيبروني، ويقول: " سيشمل السباق أنشطة عديدة بما فيه من بروفات ومناورات لإثبات القوة والتباهي بالمهارات السيبرونية للفت الانتباه واكتساب الاحترام، وكما كان الحال مع سباق التسلح النووي في الستينيات، يمكن استخدام الهجمات السيبرونية كقوة رادعة ويمكنها الردع فقط لدى علم الأعداء بتوفرها لديك". 
وفي مطلع العام صنف تقرير المنتدى الاقتصادي العالمي الهجمات السيبرونية على أنها رابع مخاطرة ستحدث خلال العشر سنوات القادمة، من بين 50 من المخاطر وفقا لتحليلات 469  من الخبراء الذين صنفوا في دراسة خاصة التهديد التقني السيبروني على أنه ضمن أول خمس مخاطر منذ العام 2007.
وفي المنطقة العربية، نشهد حاليا مناوشات محدودة في اختراقات لمواقع إعلامية وحكومية في كل من لبنان وسوريا وقطر والسعودية وكيان إسرائيل، فضلا عن تعرض الميناء الرئيسي في إيران لقطع الإنترنت لاحتواء هجمات فيروسية أصابت أنظمة الميناء الإلكترونية.  لكن العوامل الحيوية الهامة لم تبرز على السطح مثل تطوير أصحاب المهارات بما فيهم من يعرفون باسم مخترقي الأنظمة (الهاكرز- بعض الدول الغربية تقدم لهم مكافآت لتجنيد مهاراتهم لصالحها) فضلا عن تطوير أنظمة حماية دفاعية وأنظمة هجوم، ولا ننسى هنا أهمية الحفظ والنسخ الاحتياطي للبيانات تحسبا لضياعها في بداية أي صراع سيبروني.  






م  : اربيان بيزنس

.

0 التعليقات: