يتم التشغيل بواسطة Blogger.

تابع جديدنا عبر الايميل

ابحث موضوعات تكنو نيوز

أدخل نص البحث

يمكنك متابعتنا على الهاتف

متابعات

الاكثر قرأة

postheadericon غوغل تطلق هاتفها الذكي لينافس آي فون



أعلنت غوغل؛ شركة الإنترنت العملاقة؛ اليوم عن إطلاق هاتف جديد سيكون المنافس المباشر لـ”آي فون” الذي نجحت شركة آبل من خلاله بإطلاق ثورة في عالم الهواتف المحمولة. وعلى الرغم من أن “غوغل” هي الشركة الأعظم والأهم على شبكة الإنترنت، يعد هاتف “نيكسيس 1″ Nexus One خطوتها الأولى في عالم الأجهزة الإلكترونية. وقامت الشركة بتصنيع هذا الهاتف بالتعاون مع شركة “أتش تي سي”HTC التايوانية المختصة بتصميم الهواتف المحمولة. ويشبه الجهاز الجديد جهاز “آي فون” إلا أنه يحتوي على أنظمة ثورية مطبقة من خلال نظام تشغيل “اندرويد” تعتقد غوغل أنها ستنافس به نظام تشغيل “آي فون” الثوري.
ومن المتوقع أن هذه الميزات ستقلق شركة آبل، ذلك بالإضافة إلى أن هاتف غوغل يعمل مع أي شبكة يختارها الزبون في حين يعمل هاتف “آي فون” مع عدد محدود من شركات الاتصالات. ويعتقد أن هذا الأمر سيعطي دفعة كبيرة لمبيعات الهاتف الجديد من غوغل.
كما يشكل هذا الهاتف تهديداً لشركتي نوكيا وبلاك بيري الرائدتين في مبيعات الهواتف الذكية. ويذكر أن “نوكيا” تحتل حالياً الحصة الأكبر في مبيعات الهواتف الذكية على الرغم من أن حصة الشركة تراجعت في الفترة الأخيرة، وتبلغ حصتها 39 بالمئة. أما حصة “بلاك بيري” فتبلغ 21 بالمئة، فيما نجحت شركة آبل بتحقيق حصة تبلغ 17 بالمئة حتى الآن. أما الهواتف التي تستخدم نظام تشغيل اندرويد من غوغل فتقتصر حصتها على 3.5 بالمئة فقط من حجم السوق الإجمالية للهواتف الذكية.
وفي اليوم نفسه الذي أعلنت فيه “غوغل” دخول مجال أعمال “آبل” أعلنت الأخيرة عن دخول مجال الإعلانات عبر الهواتف المحمولة وهو المجال الذي تحتكره “غوغل”. فقامت “آبل” بشراء شركة “كواترو” المختصة بهذا المجال. ولم يتم الإعلان عن حجم الصفقة إلا أن بعض التقارير قالت إنه وصل إلى 275 مليون دولار. ويذكر أن “غوغل” كانت قد قامت بشراء “آدموب” المنافس المباشر لشركة “كواترو” في شهر نوفمبر الماضي مقابل 750 مليون دولار.
وبذلك تكون “غوغل” قد فتحت جبهة جديدة مع عملاق إلكتروني آخر هو “آبل”، في الوقت الذي لا تزال تتعارك مع مايكروسوفت في عدد كبير من المجالات أهمها محركات البحث وأنظمة التشغيل. فهل ستربح غوغل في حربها مع العمالقة؟

كازدار

0 التعليقات: